رئيس الوزراء يتابع عدداً من ملفات عمل وزارة التربية والتعليم

منذ شهر
أخبار الحكومة

عقد رئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة بديوان مركز المناهج التعليمية والبحوث التربوية اجتماعا مع وزير التربية والتعليم موسى المقريف، بحضور وكيل الوزارة ومديري المصالح والمراكز  التابعة للوزارة، وذلك لمتابعة عدد من ملفات عمل الوزارة.

 

وفي مستهل الاجتماع أكد رئيس مجلس الوزراء الأهمية الكبرى لقطاع التربية والتعليم، وضرورة الاهتمام به في كافة المستويات، مشددا على ضرورة المتابعة الجدية لاستكمال العام الدراسي بنفس الوتيرة، وتحشيد الجهود لإجراء امتحانات امتحانات الشهادتين على مستوى البلاد في ظروف جيدة للطالب من حيث مستوى الأسئلة، وتحديد اللجان الامتحانية ومحاربة أي ظواهر سلبية تصاحبها.

 

كما وجه الدبيبة بضرورة الاستعداد المبكر لانطلاق العام الدراسي القادم من حيث توفير الكتاب المدرسي والمستلزمات التعليمية اللازمة، والاستمرار في التنسيق بين وزارة التربية والتعليم وجهاز تنمية وتطوير المراكز الإدارية في استكمال المشاريع المتوقفة بشأن إنشاء المدارس، وانطلاق مشروع 500 مدرسة نموذجية ضمن مشروع مدارس المستقبل، والقضاء على مدارس الصفيح والمدارس المتهالكة، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة.

 

وقدم المقريف عرضا ضوئيا يبين سير العمل في الخطة الدراسية للعام الدراسي الحالي، مطمئنا الدبيبة بانتظام العملية التعليمية.

 

وقدم مدير المركز الوطني للامتحانات موقفا حول استعدادات المركز، مؤكدا جاهزيته لتنفيذ الامتحانات للشهادتين في جميع الجوانب.

 

وأشار مدير المركز إلى عدد من البرامج التقنية ضمن خطة الوزارة للعام 2024م وأهمها التسجيل الذاتي لتلاميذ الصف الأول الأساسي عن طريق المنظومة الإلكترونية، ومتابعة ولي الأمر لتفاصيل التسجيل والدرجات والغياب والنتائج عن طريق منصة إلكترونية خاصة بذلك.

 

كما قدم رئيس جهاز تنمية وتطوير المراكز الإدارية إبراهيم تاكيتة موقفا عن تسليم المدارس المستكملة ضمن مشروع استكمال المشروعات المتوقفة، حيث بين تسليم 207 مدارس، وسيجري تسليم 18 مدرسة جديدة خلال شهر أبريل، و24 مدرسة خلال شهر مايو.

 

وأوضح تاكيتة أن العمل مستمر لاستكمال 142 مدرسة أخرى ليكون إجمالي المدارس المستكملة 393 مدرسة، إلى جانب استكمال الإجراءات المتعلقة بمباشرة تنفيذ مشروع 500 مدرسة نموذجية، وآخرها الدراسات الخاصة بالمواقع بالتنسيق مع مصلحة التخطيط العمراني، حيث جرى الانتهاء من 476 موقعا تعليميا، وسينطلق المشروع وفق جدول زمني معتمد.

 

كما قدم مدير مركز المناهج التعليمية الإجراءات المتخذة بشأن طباعة وتوريد الكتاب المدرسي والمستلزمات المختلفة قبل انطلاق العام الدراسي القادم.

 

وشدد الدبيبة على ضرورة تنفيذ الملاك الوظيفي للمؤسسات التعليمية حتى تستطيع الوزارة تحديد الكوادر التربوية والإدارية التي يحتاجها القطاع باعتباره القطاع الأكبر في عدد المنتسبين له مقارنة بالقطاعات الأخرى، إلى جانب مساهمة ذلك في تجويد العملية التعليمية.

 

ووجه على ضرورة الاهتمام بتدريب المعلمين ورفع كفاءتهم من خلال خطط واقعية، وإعداد مدربين مؤهلين في كل المناطق لخلق نواة تدريبية مؤهلة.

 

مؤكدا علي ضرورة الاهتمام بالتعليم الديني في كل مكوناته من مناهجه ودعم الادارة المختصة وتاليف المناهج وطباعتها والاهتمام بمؤسسات التعليم الديني لتحصين ابناءنا في هذا الجانب المهم.



مشاركة المحتوي: